المنهل التربوى

منتدى المنهل التربوى
إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى نتشرف بتسجيلك والانضمام لأسرتنا
أو سجل دخولك لو أنت عضو بالمنتدى وشارك معنا
كن إيجابيا وفعالا ........بعد التسجيل ضع موضوعا تفيد به أو ردا تشكر صاحبه عليه
مرحبا بك زائرا ومتصفحا لكى تتمكن من المشاركة والحصول على أفضل خدمة يجب أن تسجل دخولك سجل من هنا
مع تحيات قطاع الشرقية التربوى
المنهل التربوى

منتدى تربوى متنوع لسان حال قطاع الشرقية التربوى

/ عام جديد وعلى عملكم شهيد فاستبقوا الخيرات اللهم انصر اخواننا فى سوريا وعجل لهم الفرج والعافية / الإخوان المسلمون والحرية والعدالة يدشنان حملة معا نبنى مصر احتفالا بالثورة

المواضيع الأخيرة

» الإخوان المسلمون- كبرى الحركات الإسلامية - شبهات وردود
الأربعاء يناير 30, 2013 7:34 pm من طرف Admin

» حسن البنا مواقف في الدعوة والتربية
الأربعاء يناير 30, 2013 7:27 pm من طرف Admin

» وسائل التربية عند الإخوان المسلمين
الأربعاء يناير 30, 2013 7:22 pm من طرف Admin

» السيرة النبوية عرض وقائع وتحليل أحداث الدكتور علي محمد الصلاّبي
الأربعاء يناير 30, 2013 7:17 pm من طرف Admin

» مواقف من حياة المرشدين
الأربعاء يناير 30, 2013 7:09 pm من طرف Admin

» منهاج حسن البنا بين الثوابت والمتغيرات
الأربعاء يناير 30, 2013 7:04 pm من طرف Admin

» المتساقطون على طريق الدعوة - كيف .. ولماذا ؟
الأربعاء يناير 30, 2013 6:59 pm من طرف Admin

» مقومات رجل العقيدة على طريق الدعوة
الأربعاء يناير 30, 2013 6:54 pm من طرف Admin

» مجموعة الرسائل للامام حسن البنا
الأربعاء يناير 30, 2013 6:47 pm من طرف Admin

تصويت

مارأيك فى قرارات الرئيس وعزل النائب العام ؟
100% 100% [ 1 ]
0% 0% [ 0 ]
0% 0% [ 0 ]
0% 0% [ 0 ]

مجموع عدد الأصوات : 1

حوض اسماك


    رسالة من الإمام الشهيد إلى الجيل الحالي من الإخوان

    شاطر
    avatar
    Admin
    Admin
    Admin

    الوقت هو الحياة :
    عدد المساهمات : 141
    نقاط : 384
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 28/09/2012

    رسالة من الإمام الشهيد إلى الجيل الحالي من الإخوان

    مُساهمة من طرف Admin في الأحد يناير 27, 2013 8:54 pm

    هذه رسالة تخيليه.. تخيلت فيها الإمام الشهيد حسن البنا.. يخاطب الإخوان من أبناء الحاضر في هذه الأيام العصيبة التي تمر بها مصر..

    وهي رسالة حقيقية.. إذ أنها مقتطفات من رسائله إلى الإخوان في زمانه.. (بتصرف بسيط).. والتي ما زالت رغم مر السنين.. تنطق بالحق.. و تجلي الحقيقة.. و توضح الطريق.. والآن مع كلمات الرسالة....


    بسم الله الرحمن الرحيم

    إلى الشباب الظامئ للمجد التليد.. إلى الامه الحيرى على مفترق الطرق.. إلى ورثه الدم القاني الذي سطر على هام الزمان آيات الفخار.. إلى كل مؤمن يؤمن بالسيادة في الدنيا و السعادة في الآخرة.. نقدم رسالة الماضي القوي الملتهب..إلى الحاضر الفتي المضطرب.. و عده الحاضر الثائر.. للمستقبل الزاهر
    *أيها الإخوان:
    أردت بهذه الكلمات أن أضع فكرتكم أمام أنظاركم.. فلعل ساعات عصيبة تنتظرنا يحال بيني و بينكم إلى حين..

    فلا استطيع أن أتحدث معكم أو اكتب إليكم.. فأوصيكم أن تتدبروا هذه الكلمات.. و أن تحفظوها إن استطعتم..
    و أن تجتمعوا عليها.. و أن تحت كل كلمةٍ معانٍ جمَّة..
    *أيها الإخوان:
    انتم لستم جمعية خيرية.. ولا حزبا سياسيا.. ولا هيئة موضعية الأغراض محدودة المقاصد.. ولكنكم روح جديد يسري في قلب هذه الامه فيحييها بالقرآن.. و نور جديد يشرق فيبدد ظلام المادة بمعرفة الله.. وصوت داو يعلو مرددا دعوة الرسول صلى الله عليه و سلم.. و من الحق الذي غلو فيه أن تشعروا أنكم تحملون هذا العبء بعد أن تخلى عنه الناس..
    إذا قيل لكم إلام تدعون.. فقولوا: ندعو إلى الإسلام الذي جاء به محمد صلى الله عليه و سلم.. و الحكومة جزء منه.. و الحرية فريضة من فرائضه.. فإن قيل لكم هذه سياسة فقولوا: هذا هو الإسلام و نحن لا نعرف هذه الأقسام..
    و أحب أن تعلموا أيها الأحباب.. أن هذه الدعوة لا يصلح لها إلا من حاطها من كل الجوانب.. ووهب لها ما تكلفه إياه من نفسه و ماله و وقته و صحته .. "قل إن كان آباؤكم و أبناؤكم و وإخوانكم و أزواجكم و عشيرتكم و أموال اقترفتموها و تجارة تخشون كسادها و مساكن ترضونها أحب إليكم من الله و رسوله و جهاد في سبيله فتربصوا حتى يأتي الله بأمره و الله لا يهدي القوم الفاسقين".. }التوبة آية (24)
    *أيها الإخوان:
    إن تكوين الأمم و تربية الشعوب و تحقق الآمال و مناصره المبادئ.. تحتاج منكم إلى قوة نفسيه عظيمه تتمثل في عده أمور: اراده قويه لا يتطرق إليها ضعف.. و وفاء ثابت لا يعدو عليه تلون ولا عذر.. و تضحية عزيزة لا يحول دونها طمع ولا بخل.. و معرفه بالمبدأ و إيمان به و تقدير له يعصم من الخطأ فيه و الانحراف عنه و المساوقة عليه.. و الخديعة بغيره...
    إن الامه التي تحيط بها ظروف كظروفنا.. و تنهض لمهمة كمهمتنا.. عليها أن تعد أنفسها لكفاح طويل عنيف بين الحق و الباطل.. و بين المخلصين الغيورين و الأدعياء المزيفين.. و أن تعلم أن الجهاد من الجهد.. و الجهد هو التعب و العناء.. وليس مع الجهاد راحة حتى يضع النضال أوزاره.. و عند الصباح يحمد القوم السري..
    *أيها الإخوان:
    إن انتسابكم إلى الله تبارك و تعالى.. يفرض عليكم أن تقدروا المهمة التي ألقاها على عاتقكم و تنشطوا للعمل لها و التضحية في سبيلها.. فهل انتم فاعلون..
    إنكم تبتغون وجه الله و تحصيل مثوبته و رضوانه و ذلك مكفول لكم مادمتم مخلصين.. و لم يكلفكم الله نتائج الأعمال.. و لكن كلفكم صدق التوجه و حسن الاستعداد.. و نحن بعد ذلك إما مخطئون فلنا اجر العاملين المجتهدين.. و إما مصيبون فلنا اجر الفائزين المصيبين..
    لا تيأسوا فليس اليأس من أخلاق المؤمنين.. و حقائق اليوم أحلام الأمس.. و أحلام اليوم حقائق الغد.. ولازالت عناصر السلام قوية عظيمه في نفوس شعوبكم المؤمنة رغم طغيان مظاهر الفساد.. *
    أيها الإخوان:
    إن الزمان يتمخض الآن عن كثير من الحوادث الجسام.. و إن الفرص سانحة للأعمال العظيمة.. و إن العالم ينظر دعوتكم دعوة الهدايه و الفوز و السلام لتخلصه مما هو فيه من آلام.. و إن الدور عليكم في قياده الأمم و سيادة الشعوب.. و تلك الأيام تداول بين الناس.. و ترجون من الله ما لا ترجون.. فاستعدوا و اعملوا اليوم فقد تعجزون عن العمل غدا.. و ليس مع الجهاد راحة..
    *أيها الإخوان:
    آمنوا بالله و اعتزوا بمعرفته و الاعتماد عليه.. فلا تخافوا غيره.. ولا ترهبوا سواه.. و أدوا فرائضه و اجتنبوا نواهيه..
    و تخلقوا بالفضائل و تمسكوا بالكمالات.. و كونوا أقوياء بأخلاقكم.. أعزاء بما وهب الله لكم من عزة المؤمنين و كرامة الأتقياء الصالحين..
    و اقبلوا على القرآن تتدارسونه.. و على السيرة المطهرة تتذكرونها.. و كونوا عمليين لا جدليين.. فإذا هدى الله قوما ألهمهم العمل.. و ما ضل قوم بعد هدى كانوا عليه إلا أوتوا الجدل..
    و تحابوا فيما بينكم.. و احرصوا كل الحرص على رابطتكم فهي سر قوتكم و عماد نجاحكم..
    و اثبتوا حتى يحكم الله بينكم و بين قومكم بالحق و هو خير الفاتحين..
    و اسمعوا و أطيعوا لقادتكم في العسر و اليسر و المنشط و المكره.. فهي رمز قوتكم و حلقه الاتصال فيما بينكم..
    و ترقبوا بعد ذلك نصر الله و تأمينه و الفرصة آتيه لا ريب فيها.. " و يومئذ يفرح المؤمنون بنصر الله".. }الروم (4)
    *أيها الإخوة الفضلاء:
    إنها الساعات الفاصلة في تاريخكم.. ففكروا و قرروا و اعملوا.. و اثبتوا.. و اصبروا.. و صابروا.. و رابطوا..
    و اتقوا الله لعلكم تفلحون.. و الله اكبر و لله الحمد

    }الفقير إلى الله: حسن البنا{
    (1) إلى الشباب.
    (2) بين الأمس و اليوم.
    (3) المصدر السابق.
    (4) دعوتنا.
    (5) إلى أي شئ ندعو الناس.
    (6) هل نحن قوم عمليون.
    (7) إلى أي شئ ندعو الناس.
    (8) المؤتمر الخامس.
    (9) المصدر السابق.
    (10) المصدر السابق.
    (11) بين الأمس و اليوم.
    (12) في اجتماع رؤساء المناطق.

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس مايو 24, 2018 5:29 pm